MA3AKCAFE

عزيزى الزائر.....نرجو منك الدخول وسرعة التسجيل لكى تتمتع بكل ماهو جديد وحصرى مع تحيات تيم معاك
MA3AKCAFE

أجدد الأفلام الأجنبية من السينما إليك مباشرة

كل عام وكل اعضاء معاك كافى بخير رمضان كريم ...بمناسبه شهر مضان سيتم اعلان اقسام رمضانيه جديده ستكون متاحه طوال فتره الشهر الكريم ..وسيتم اعلان مشرفين جدد .. واتمنى التوفيق للجميع .... تيم معاك

    عجائب واسرار فى ثبات امرأه

    شاطر

    no0or
    معاك كبير قوى
    معاك كبير قوى

    انثى عدد الرسائل : 717
    العمر : 26
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 6090
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009

    عجائب واسرار فى ثبات امرأه

    مُساهمة من طرف no0or في الإثنين نوفمبر 30, 2009 9:41 pm

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


    يقول الدكتور خالد الجبير: جاءت إليّ امرأة تجرّ خطاها تحمل على ذراعيها طفلاً قد أنهكه المرض ... أم قارب عمرها الأربعين ... قد ضمّت الصغير إلى صدرها كأنه قطعة من جسدها، كانت حالته حرجة، تسمع تردّد النفس في صدره من على بعد. سألتها: كم عمره ؟؟؟ قالت: سنتان ونصف السنة !!!

    عملنا له الفحوصات اللازمة، كان يعاني من مشاكل في شرايين القلب، أجرينا له العملية ... وبعد يومين من العملية كان إبنها في صحة جيدة ... إبتهجت الأم وفرحت وصارت كلما رأتني سألتني: متى الخروج يا دكتور ؟؟؟


    فلما كدت أكتب أمر الخروج ... فإذا بالصغير يصاب بنزيف حاد في الحنجرة أدّى إلى توقّف قلبه 45 دقيقة. غاب الصغير عن وعيه ... إجتمع الأطباء في غرفته، ومضت الساعات ولم يستطيعوا إفاقته ... تسرّع أحد الزملاء وقال لها: إحتمال أن يكون إبنك قد مات دماغياً، وأظن أنه ليس له أمل في الحياة.

    التفتّ إليه لائماً لم قال ذلك ونظرت إليها، فوالله ما زادت على أن قالت: الشافي الله ... المعافي الله ... ثم تمتمت قائلة: أسأل الله إن كان الشفاء له خيراً أن يشفيه !!! ثم سكتت ومضت إلى كرسي جلست عليه وأخذت مصحفها الصغير وجلست تقرأ فيه.

    خرج الأطباء وخرجت معهم، وصرت أمر على الصغير وحالته لم تتغير ... جثة على السرير الأبيض. التفتّ إلى أمه، حالها أيضاً لم يتغير، يوماً أراها تقرأ عليه، ويوماً تتلو القرآن، ويوماً تدعو له.

    بعد أيام أخبرتني أحد الممرضات أن الصغير بدأ يتحرك ... حمدت الله وقلت لها: مباركاً أم ياسر، أبشرّك ياسر بدأ يتحسّن. قالت كلمة واحدة وهى تدفع عبارتها: الحمد لله ... الحمد لله ...

    مضت أربع وعشرون ساعة، ونفاجأ بالصغير يصاب بنزيف حاد مثل نزيفه الأول، ويتوقف قلبه مرة أخرى، ويتعب جسده الصغير ويفقد الحركة والإحساس. دخل أحد الأطباء يعاين حالته فسمعته الأم يقول: وفاة دماغية. ردّدت: الحمد لله على كل حال ... الشافي ربي !!!

    بعد أيام شفي الصغير، لكنه لم تمض ساعات حتى أصيب بنزيف في القلب، ثم يفقد الحركة والإحساس، ويفيق بعد أيام ثم يصاب بنزيف جديد ... حالة غريبة لم أر مثلها في حياتي. تكرّر هذا النزيف ستّ مرات ولا تسمع منها إلا: الحمد لله ... الشافي ربي هو المعافي.

    بعد فحوصات وعلاجات متعدّدة سيطر أطباء القصبة الهوائية على النزيف. بعد ستة أسابيع، بدأ ياسر يتحرك، وفجأة إذا به يبتلى بخراّج كبير (ورم) والتهاب في الدماغ. عاينت حالته بنفسي قلت لها: إبنك وضعه حرج جداً وحالته خطيرة.ردّدت: الشافي هو الله ... وانصرفت تقرأ عليه القرآن.

    زال هذا الخراّج بعد أسبوعين ... مضى يومان تماثل الغلام أثناءها للشفاء وحمدنا الله تعالى على ذلك. بدأت الأم تهيئ نفسها للخروج، وبعد ثلاثة أيام، إذا به يصاب بتوقّف والتهاب حاد بالكلى أدّى إلى فشل كلوي حاد كاد أن يميته، والأم مازالت متماسكة متوكلّة منطرحة على ربّها وتردّد: الشافي هو الله ... ثم تذهب وتقرأ من مصحفها عليه ...

    مضت الأيام ونحن في محاولات وعلاجات متتابعة لا تتوقف استمرت أكثر من ثلاثة أشهر. تحسّنت كلاه ولله الحمد، لكن بعد عدة أسابيع، يصاب الصغير بمرض عجيب لم أره في حياتي، يصاب بإلتهاب في الغشاء البلوري المحيط بالقلب، مما اضطّرنا إلى فتح القفص الصدري وتركه مفتوحاً ليخرج الصديد، وأمه تنظر إليه وتردّد: أسأل الله أن يشفيه ... هو الشافي المعافي ... ثم تنصرف عنه إلى كرسيها تفتح مصحفها وتقرأ.

    كنت أنظر إليها أحياناً ومصحفها بين يديها لا تلتفت إلى ما حولها وأدخل غرفة الإنعاش، فأرى أنواع المرضى ومرافقيهم ... أرى مرضى يصرخون وآخرين يتأوهون ... ومرافقين يبكون ... وآخرين يجرون وراء الأطباء ... وهى على كرسيها ومصحفها، لا تلتفت إلى صارخ ولا تقوم إلى طبيب ولا تتحدّث مع أحد، كنت أشعر أنها جبل ...

    بعد ستة أشهر في الإنعاش كنت أمر بالصغير فأراه لا يرى ولا يتكلم ولا يتحرك ... صدره مفتوح ... ظننا أن هذه نهايته وخاتمته والمرأة كما هي تقرأ صابرة لم تشتك ولم تتضجّر. والله ما كلّمتني بكلمة واحدة ولا سألتني عن حالة ولدها إلا إن ابتدأت أنا أحدّثها عنه، وكان زوجها قد جاوز عمره الأربعين يقابلني أحياناً عند ولده. فإذا التفت إليّ ليسألني، غمزت الأم يده وهدأته، ورفعت من معنوياته، وذكّرته بأن الشافي الله ...

    بعد شهرين تحسّنت حالته، فحولناه لقسم الأطفال في المستشفى. مارسوا معه أنواعاً من العلاجات والتدريبات، وبعدها خرج الطفل إلى بيته ماشياً، يرى ويتكلم كأنه لم يصبه شيء من قبل ...

    العجيب بعد سنة ونصف السنة، كنت في عيادتي، فإذا بزوج المرأة يدخل عليّ وتدخل زوجته وراءه تحمل بين يديها طفلاً صغيراً، وكان للطفل مراجعة عادية عند أحد الزملاء، لكنهم جاءوني للسلام عليّ.

    قلت للزوج: ما شاء الله هذا الرضيع رقمه ستة أو سبعة في العائلة ؟؟؟


    فقال: هذا هو الثاني، والولد الأول هو الذي عالجته العام الماضي وهو أول مولود لنا جاءنا بعد سبعة عشر عاما من الزواج والعلاج من العقم.

    خفضت رأسي وأنا أتذكر صورتها عند الولد لم أسمع لها صوتاً ولم أر منها جزعاً. فقلت في نفسي: سبحان الله !!! بعد سبعة عشر سنة من الصبر وأنواع العلاج من العقم، ترزق بولد تراه يموت أمامها مرات ومرات وهي لا تعرف إلا: لا إله إلا الله ... الله الشافي ... أي امرأة هذه ؟؟؟


    أخذت الرجل في غرفة أخرى وقلت له: زوجتك هذه ما رأيت مثل صبرها !!! أخبرني ماذا تصنع ؟؟؟فقال لي: يا دكتور أنا متزوجها منذُ عشرين سنة، ما رأيتها تركت قيام الليل إلا من عذر شرعي. من عشرين سنة ما سمعتها تغتاب أحد. من عشرين سنة عند خروجي للعمل تقبّلني وتدعو لي، وعند رجوعي تقبّلني وتدعو لي. ووالله يا دكتور إني لأستحي منها.

    من فوائد القصة:

    -التسليم المطلق لقضاء الله وقدره مع الأخذ بالأسباب.

    -الثقة وحسن الظنّ بالله جلّ وعلا.

    -الحرص على قراءة القرآن على المريض فهو شفاء حتى للأمراض العضوية.

    -الأطباء والدواء وغيرها من الأسباب، وإن عظمت تبقى أسباباً للشفاء. فيجب التوجه والتعلق الكامل بالشافي سبحانه.

    - على الطبيب أن يكون حكيماً، يحسن ويجيد فنّ التعامل مع المريض ومرافقيه برفع معنوياتهم والتخفيف عنهم. وهذا جانب مهم في العلاج.

    - قيام الليل وما له من أثر بالغ على الإنسان في تحمّل الشدائد والأزمات.

    - طاعة الزوجة لزوجها والتأدب والتلطف معه من أعظم القربات إلى الله جلّ وعلا.

    منقول


    المصدر: الدكتور خالد الجبير.

    مجلة يمامة الوادي عبر موقع أمراض القلوب.

    قالرَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِذَا دَعَا الرَّجُلُ لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قَالَتْ الْمَلَائِكَةُ آمِينَ وَلَكَ بِمِثْله (رواه مسلم
    )

    hobameranor
    أعضاء متميزه
    أعضاء متميزه

    ذكر عدد الرسائل : 2100
    العمر : 27
    الموقع : http://www.ma3akcafe.com
    العمل/الترفيه : HaCkEr
    المزاج : مش دارى بالدنيا
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 7650
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    رد: عجائب واسرار فى ثبات امرأه

    مُساهمة من طرف hobameranor في السبت ديسمبر 05, 2009 8:20 pm

    لا اله الا الله

    تسلم ايديكى يا نوررر

    همسات
    معاك صغنطوط
    معاك صغنطوط

    انثى عدد الرسائل : 121
    العمر : 28
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 5295
    تاريخ التسجيل : 01/12/2009

    رد: عجائب واسرار فى ثبات امرأه

    مُساهمة من طرف همسات في الأحد ديسمبر 06, 2009 10:05 am

    ثانكس نور

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 10:26 am