MA3AKCAFE

عزيزى الزائر.....نرجو منك الدخول وسرعة التسجيل لكى تتمتع بكل ماهو جديد وحصرى مع تحيات تيم معاك
MA3AKCAFE

أجدد الأفلام الأجنبية من السينما إليك مباشرة

كل عام وكل اعضاء معاك كافى بخير رمضان كريم ...بمناسبه شهر مضان سيتم اعلان اقسام رمضانيه جديده ستكون متاحه طوال فتره الشهر الكريم ..وسيتم اعلان مشرفين جدد .. واتمنى التوفيق للجميع .... تيم معاك

    ثورة الشباب ضد حصار غزة.. فعاليات غير مسبوقة

    شاطر

    the.legend
    مراقب معاك العام
    مراقب معاك العام

    ذكر عدد الرسائل : 780
    العمر : 24
    الموقع : http://www.ma3akcafe.com
    المزاج : we can't hate who we love so much
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 6581
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    ثورة الشباب ضد حصار غزة.. فعاليات غير مسبوقة

    مُساهمة من طرف the.legend في الأحد أبريل 20, 2008 1:31 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم
    - حملات على الإنترنت لنشر القضية وكشف الإجرام الصهيوني

    - المساهمة في أعمال الإغاثة والتوعية وجمع التبرعات المختلفة

    - تنظيم الفعاليات الداعمة لرفع الحصار وتحرير الأرض



    تحقيق: إسلام توفيق

    لأن الشباب هم عصب الأمة ومستقبلها، فإنه يمكن أن نستشرف هذا المستقبل من الآن، من خلال التفاعل مع قضية كبرى مثل حصار الشعب الفلسطيني في غزة؛ الأمر الذي طرح السؤال مجددًا حول مدى فهم الشباب لقضية الصراع مع الكيان الصهيوني.



    فهل حقًّا شباب الجامعات هم أمل الأمة في القضية الفلسطينية؟! وهل يتفاعلون معها التفاعل الأمثل؟! وكيف يتفاعلون مع ما يجري حولهم من حصار من قبل الكيان الصهيوني؟! وماذا فعلوا من أجل فك هذا الحصار؟!



    هذا التحقيق يلقي الضوء على ما يمكن أن يقدمه الشباب لخدمة القضية الفلسطينية:
    يقول عبد الرحمن الريدي (21 سنة- طالب): إن فلسطين هي محور حياته وكل ما يشغل باله، مؤكدًا أن فلسطين كاملة أرضه وليس غزة فقط، معلنًا أنه ما دام أخوه الفلسطيني محاصرًا أو مجروحًا أو حزينًا، فهو يتأثر لتأثره، وما دام أخوه الفلسطيني تحت الحصار فهو أيضًا تحت الحصار.



    ويشير إلى أن السبب الرئيسي في المشكلة الأخيرة هو اليهود، الذين لم ينجحوا في عملية التفاوض لتبادل شاليط، ورفضوا الشروط الفلسطينية، وها هم الآن يحاولون محاصرة غزة لأخذ شاليط بالقوة، ويضيف: "لديَّ أصدقاء فلسطينيون كثيرون، وأتواصل معهم دوريًّا، إما عن طريق الإنترنت، وإما حين يقدمون إلى مصر، أو اذهب إليهم في العريش ورفح".



    ويقول عبد الرحمن الريدي إنه ذهب إلى رفح منذ ما يقرب من سنة تقريبًا لإغاثة المنكوبين مع قافلة طبية قام بإرسالها اتحاد الأطباء العرب لأهالي غزة، وإنه شعر بالعزة والفرحة والفخر لأنه شارك في مثل هذا العمل الذي لن ينساه في حياته، كما وعد بالمشاركة في القوافل القادمة الذاهبة إلى غزة لخدمة إخوانه في فلسطين، كما أشار إلى أنه لن يألوَ جهدًا في جمع التبرعات والدعاء لإخوانه المحاصَرين يوميًّا، ونشر القضية بين كل من يعرفه ولا يعرفه.



    غزة قضيتي

    أما سمية علي (18 سنة- طالبة) فقالت إن معلوماتها عن غزة تستقيها من عدة مصادر؛ أهمها القنوات الإخبارية ذات المصداقية لديها، وإنها تتابع الوضع في غزة منذ بدايته، وتتابع الضغوط التي يتعرَّض لها القطاع؛ من قطع للكهرباء نتيجةَ وقف امتدادات الوقود، وقالت: "أشعر أن غزة قضيتي؛ لأنهم أهلي وإخواني، ولأنه لا يوجد أهم من فلسطين في حياتنا، وأشعر أنني بعيدة عنهم لأنني لا أستطيع أن أقدم لهم ما أريد".




    الطلاب تجمعوا من أربع جامعات للتضامن مع غزة في حصارها


    وحول ما تقدمه لغزة قالت سمية: إنه قليل لا يُرضي طموحَها، ولكنها تشعر بتأثيره حتى وإن كان نسبيًّا؛ فالدعاء سلاحها الرئيسي، بالإضافة إلى المقاطعة التي تجاهد فيها نفسها عن كل ما هو أمريكي أو صهيوني؛ رغبةً منها في عدم دفع أي مبلغ للكيان الصهيوني، الذي يقتل ويحاصر الفلسطينيين، ولكنها أبدت رغبتها في أن تكون بجانب الفلسطينيين المحاصرين في محنتهم، حتى وإن ساعدتهم بأن تحمل حقائبهم من مكان إلى آخر، كما أكدت أن القضية تحتاج إلى جهد كل الشباب، سواءٌ في لجان الإغاثة أو غيرها، حتى يمكن الخروج من هذا الحصار سريعًا.



    ويؤكد مصطفى عبد الحميد (20 سنة- طالب) أن السبب فيما يحدث لغزة الآن هو وصول الإسلاميين إلى السلطة عن طريق الانتخاب؛ لذلك يضعون أمامهم الصعوبات والتضييقات الدولية لإسقاطها بأي وسيلة، كان آخرها- على حد قوله- قطع المعابر الموجودة على الحدود، في محاولةٍ لإحراج حماس أمام العالم.



    وعن دوره تجاه القضية قال: "أقوم بالمشاركة في فعاليات الجامعات بالإضافة إلى المقاطعة والدعاء والتبرع"، ويعتبر عبد الحميد أن هذا كافٍ في الوقت الحالي؛ نظرًا للتضييق الأمني المشدّد على المتعاطفين مع غزة ومع حماس بالتحديد من قبل الحكومات العربية خوفًا من اعتقال أو سجن لن يستطيع تحمُّله.



    ويؤكد أن الأمل في الحكومات العربية أصبح معدومًا لحل القضية الفلسطينية، ويرى أن الحل سيأتي من طريقين: أولهما هي محاولة تكيُّف الفلسطينيين على الوضع الحالي، وثانيهما هو تحرك الشعوب لنشر القضية والوقوف بجانب الأشقاء في غزة؛ حتى يعلموا أن لهم إخوةً يقفون بجانبهم.



    الشباب رئة الأمة




    وتبدأ ماهيتاب سعيد (19 سنة- طالبة) كلامها بأن الشباب عليهم العبء الأكبر في حلِّ القضية الفلسطينية، ووصفتهم بأنهم الأساس والرئة التي تتنفس بها الأمة كلها، ودعتهم إلى تغيير أنفسهم حتى يكونوا قادرين على تغيير حال المسلمين في العالم كله وليس في غزة المحاصرة فقط.



    وتقول: "أقوم بواجبي نحو غزة كما يقوم الكثير؛ عن طريق التبرعات والدعاء والمقاطعة الاقتصادية؛ بالإضافة إلى الجانب الأكبر، وهو توعية الناس بالقضية ونشرها بين كل الأطياف"، كما أعربت عن أمنيتها أن يتاح لها الفرصة لعمل أكثر من ذلك، وخصوصًا الذهاب إلى رفح ومساعدة المحتاجين هناك.



    ويشير صاحب مدونة (شاب مصري) إلى أن السبب الحقيقي وراء ما يحدث في غزة هو تخاذل الحكام العرب تجاه إخواننا في فلسطين وخصوصًا الرئيس المصري الرافض فتح معبر رفح لإيصال المساعدات الغذائية والطبية إلى غزة، وأكد أنه في حالة فتح المعبر لن يكون هناك حصار.



    ويرى أن دوره ينقسم إلى جزأين: أولهما إدراك أننا سبب في الحصار بابتعادنا عن ربنا، أما ثاني واجب على المسلم فهو نشر القضية، وجمع التبرعات والدعاء والمقاطعة هي الأسلحة الفعَّالة لمواجهة الكيان الصهيوني الغاصب، بالإضافة إلى جمع المساعدات من الأهل والأصدقاء، ونشر حملات لهذا الغرض، عن طريق المدوّنات ومواقع الإنترنت والجمعيات الخيرية، وأنه يسعى الآن للمشاركة في لجان الإغاثة التي تقدم الخدمات والمساعدات الطبية.



    وختم كلامه مطالبًا الشعوب العربية باتخاذ خطوات ايجابية وفعَّالة تجاه الفلسطينيين، والسماح بتوصيل المساعدات والقوافل الطبية والغذائية إليهم، كما طالبهم بفتح مساحة من الحرية للشعوب للتحرك والتضامن مع إخوانهم في فلسطين بكل الوسائل المشروعة والممكنة وعدم التضييق عليهم.



    مصر وفلسطين


    مشاركة متميزة لطلاب جامعة الأزهر دعما لأهل غزة


    وترى رقية محمد (18 سنة- طالبة) أن فلسطين بالنسبة لها كمصر تمامًا لا فرق بينهما، وأنها تعتبر فلسطين هي وطنها الثاني، وتوضِّح أن السبب الحقيقي في الأزمة الحالية في غزة هم الحكام العرب الذين ساعدوا على فرض الحصار، وعدم تقديم المعونات لإخوانهم الفلسطينيين، وعدم الوقوف أمام اليهود بجرائمهم وعملياتهم القذرة ضد الفلسطينيين.



    وتقول إن ما تقوم به تجاه القضية الفلسطينية هو التبرع والدعاء والمقاطعة ونشر القضية والمظاهرة والمشاركة في الفعاليات، كما تتمنَّى أن يتاح لها فرصة المشاركة في اللجان الإغاثية أو السفر إلى العريش أو رفح لمساعدة اللاجئين والعالقين هناك.



    وقالت إن الشباب عليهم عبءٌ كبيرٌ في حلِّ القضية؛ لأنهم أساس القضية، وأكدت أنه إذا أتيحت فرصة للجهاد فسوف نجد شبابنا المسلم أول من يخرج للجهاد، واستشهدت بما يحدث هذه الأيام من مظاهرات في الجامعات المصرية وسط جوٍّ من المذاكرة والامتحانات، ولكنها أكدت أنها لن تُعيقهم ما دامت لقضيتهم فلسطين.



    ويطالب محمد سمير (22 سنة- طالب) بتفعيل القضية الفلسطينية في نفوس الشباب والصغار؛ لأنه يرى في تفعليها حلاًّ لكثير من مشكلاتنا كمسلمين، سواءٌ في التربية أو في النشأة، واعتبر ما يحدث الآن في غزة هو نتاج المقاومة الحقيقية التي اتخذتها حماس سبيلاً وطريقًا بديلاً عن المفاوضات التي لا تغني ولا تسمن مع اليهود.



    وعما يقدمه للقضية الفلسطينية قال إن الدعاء هو البداية، تليه المشاركة في الفعاليات؛ كالمؤتمرات والمظاهرات والمساعدة في جمع التبرعات، بالإضافة إلى العمل في الجانب الإنساني والإغاثي بالمجهود العضلي أو النفسي والمعنوي، واعتبر أن ما يقوم به أقل بكثير مما يجب أن يقوم به ومما يستطيع أن يقوم به، وأنه إذا طُلب منه السفر إلى غزة نفسها لتوصيل مساعدات لن يتأخر لحظةً في إغاثة إخوانه في فلسطين.



    وعن وصف محمد دور الشباب المسلم في القضية الفلسطينية قال إنه كالمهاجم الذي يضع في النهاية اللمسة الأخيرة في المرمى محرزًا الهدف الذي يتذكره الجمهور طوال حياته وينسى باقي الفريق؛ فعلى الكبار أن يوجِّهوا شباب الإسلام نحو المرمى، ويتركوهم وسيحرزون أهدافًا عن طريق حملات الوعي والمشاركة في لجان الإغاثة الإنسانية والعمل على تهيئة جوٍّ من حمل القضية بين الشعب.

    hobameranor
    أعضاء متميزه
    أعضاء متميزه

    ذكر عدد الرسائل : 2100
    العمر : 27
    الموقع : http://www.ma3akcafe.com
    العمل/الترفيه : HaCkEr
    المزاج : مش دارى بالدنيا
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 7644
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    رد: ثورة الشباب ضد حصار غزة.. فعاليات غير مسبوقة

    مُساهمة من طرف hobameranor في الثلاثاء أغسطس 11, 2009 1:40 am

    تسلم يا خالووووووووووود

    worrier
    مشرف قسم الشعبى
    مشرف قسم الشعبى

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 26
    الموقع : www.ma3akcafe.com
    العمل/الترفيه : سيبها لله
    المزاج : تمام وعالى اوي
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 6804
    تاريخ التسجيل : 22/04/2008

    رد: ثورة الشباب ضد حصار غزة.. فعاليات غير مسبوقة

    مُساهمة من طرف worrier في الأربعاء أغسطس 12, 2009 12:07 pm

    و الله توبيك جامد
    تسلم يا لولو

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 12:20 am