MA3AKCAFE

عزيزى الزائر.....نرجو منك الدخول وسرعة التسجيل لكى تتمتع بكل ماهو جديد وحصرى مع تحيات تيم معاك
MA3AKCAFE

أجدد الأفلام الأجنبية من السينما إليك مباشرة

كل عام وكل اعضاء معاك كافى بخير رمضان كريم ...بمناسبه شهر مضان سيتم اعلان اقسام رمضانيه جديده ستكون متاحه طوال فتره الشهر الكريم ..وسيتم اعلان مشرفين جدد .. واتمنى التوفيق للجميع .... تيم معاك

    الأُخُوَّة والمِسبَحَة

    شاطر

    the.legend
    مراقب معاك العام
    مراقب معاك العام

    ذكر عدد الرسائل : 780
    العمر : 24
    الموقع : http://www.ma3akcafe.com
    المزاج : we can't hate who we love so much
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 6591
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    الأُخُوَّة والمِسبَحَة

    مُساهمة من طرف the.legend في الخميس نوفمبر 20, 2008 2:47 pm

    كان على أحد الدعاة أن يقوم بإلقاء محاضرة عن الأخُوة والحب في الله وأهميتهما الشديدة بالنسبة لأصحاب الدعوات، وقبل حلول موعد المحاضرة بدأ هذا الداعية في التفكير في محتوى المحاضرة، هل سيفعل مثلما فعل في المرات السابقة فيقوم بجمع الآيات والأحاديث الدالة على فضل الأخوة في الله وحقوقها وواجباتها مع مزجها ببعض القصص والنماذج المأثورة عن تاريخ السلف، وماضي رجال الدعوة؟!

    في هذه المرة لم يجد في نفسه أي رغبة في تكرار ما فعله سابقًا، وبخاصةٍ أن المحاضرة ستُلقى على أُناس يعرفون هذا الكلام- بل يحفظونه- جيدًا، ورغم هذه المعرفة فإن العلاقات الأخوية بينهم ضعيفة يكسوها الجفاء والفتور.

    ظل الداعية يُفكِّر ويُفكِّر، ويستعين بالله حتى هُدِي إلى فكرةٍ جديدة، فأسرَّها في نفسه ولم يُبدِها لأحد، وقام بتجهيز ما يتطلبه لتنفيذها، وانطلق إلى المحاضرة.

    جلس هذا الداعية في المكان المخصص له، وبدأ حديثه بالثناء على الله، والصلاة على رسول الله، ثم أخرج من جيبه (مِسبحة) طويلة، وسأل الحاضرين عن اسمها، فأجابوه، وظل يحركها يمينًا ويسارًا أمام أعينهم طالبًا منهم تركيز أنظارهم إليها جيدًا.

    وظل صامتًا للحظات، ثم أخرج من جيبه (مِقصًّا)، وعند منتصف المِسبحة قام بقص الخيط الذي يجمع حباتها فانفرطت الحبات وتناثرت في أرجاء المكان وتحت أقدام الحاضرين، والجميع في ذهول من ذلك المنظر المثير.

    في هذه اللحظات قطع الداعية صمته قائلاً لجُلَسائه: إن صمام الأمان لهذه الدعوة- بعد قوة الصلة بالله- هو رابطة الأخوة، فالأخوة هي الحبل الذي ينتظم قلوب أبناء الدعوة، ويربط بعضها ببعض، فإذا ما وهن ذلك الحبل أو انقطع تفرَّقت القلوب وابتعدت، فيكون لذلك أسوأ الأثر على الدعوة.

    ساد الصمت المكان، واستشعر الحاضرون الخطر، وفهموا الرسالة جيدًا، ثم انكبوا يجمعون حبات المِسبحة ليعيدوا وصلها من جديد بخيط متين، وانطلقوا يعانق بعضهم بعضًا ويتصافحون في حب وود، العيون دامعة، والقلوب خافقة، والصدور سليمة صافية، وبينما هم في هذه الحال الإيمانية إذ بصوت رخيم يردد قوله تعالى: ﴿إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ﴾ (الأنفال: من الآية 73).

    فانطلقت ألسنتهم قائلة: سنفعل، سنفعل.. ما السبب؟؟!! وسط هذه الأجواء المُفعمة بالمشاعر الصادقة، ارتفع صوت من بين الحاضرين يقول متسائلاً: ولكن ما السبب في ضعف ما بيننا من أُخُوَّة؟ ألم نكن في الماضي أحسن حالاً منا اليوم؟ كنا نمارس واجبات الأخوة بكل تلقائية، نتزاور ونتهادى، ويسعى كل منا في خدمة أخيه، يسأل عن أحواله، ويتفقد أموره، ولا يهدأ له بال حتى يقضي حاجته، ويذلل له- بإذن الله- أي عقبة تواجهه؟.

    وساد الصمت من جديد، وبدا الحاضرون وكأنهم يتذكرون ماضي أُخُوَّتهم الجميل، ويتفكرون في ذلك التساؤل: لماذا لم تعُد الأخوة بيننا كما كانت؟! ثم انطلقت الألسنة بإجابات مختلفة؛ فمن قائل إن السبب هو مشاغل الحياة الكثيرة، ومن قائل بأن الحياة أصبحت مُعقدة أكثر من ذي قبل، ومن قائل بأن الواجبات أكثر من الأوقات.

    القول الفصل

    استمع المحاضر إلى كل هذه الآراء ثم قال: لو كانت هذه هي الأسباب الحقيقية فمعنى ذلك أنه لا أمل في عودة روابط الأخوة الوثيقة من جديد، وأن المِسبحة ستنقطع حتمًا، إن عاجلاً أو آجلاً، ولكن، لو عدنا إلى الكتاب والسنة سنجد أن الأخوة مرتبطةٌ ارتباطًا وثيقًا بمعنى لم يذكره أحدكم وهو"الإيمان"، يقول تعالى: ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ﴾ (الحجرات: من الآية 10)، ويقول ﴿وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ﴾ (التوبة: من الآية 71)، ولنتذكر جميعًا أن أول ما فعله رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بعد هجرته إلى المدينة: بناء المسجد الذي هو رمزٌ للإيمان، ثم أتبع ذلك بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار؛ فالأخوة قرينة الإيمان، ورافد من روافده، فإن ارتفع الإيمان ارتفعت وإن انخفض انخفضت، وكما أن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، كذلك الأخوة تعلو نسبتها في القلوب كلما قمنا بحقوقها، وتنخفض تلك النسبة إن نحن أهملنا رعايتها وفعلنا ما يضادها.

    فالحل إذن ينطلق من إيقاظ الإيمان المُخَدَّر في قلوبنا والذي إذا استيقظ أعاد مشاعر الأخوة إلى الحياة وغذاها ونمَّاها، أطرق الحاضرون رؤوسهم، ولسان حالهم يقول: صدقت، فليست الأخوة فقط هي التي وهنت بسبب ضعف الإيمان، فهناك مظاهر كثيرة تفشَّت بيننا بسبب هذا الضعف، وإن لم نسارع إلى تجديد الإيمان وإيقاظه في قلوبنا فستتضخم تلك المظاهر لتصبح أمراضًا مزمنةً يصعب علاجها.

    ROMIL
    TEAM MA3AK
    TEAM MA3AK

    ذكر عدد الرسائل : 1103
    العمر : 28
    الموقع : http://www.ma3akcafe.com
    العمل/الترفيه : محاسب ان شاء الله
    المزاج : كل واحد فينا ليه استايله واي واحد فينا له ميزة فى اللي بيعجب واللي ما يعجب واللى ما عنده ياخد فيزا
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 8010
    تاريخ التسجيل : 19/04/2008

    رد: الأُخُوَّة والمِسبَحَة

    مُساهمة من طرف ROMIL في الخميس نوفمبر 20, 2008 11:55 pm

    اللهم إفتح عليك يا شيخ خالد

    زدنا زدنا



    عاوز تمحى كل ذنوبك فى دقيقتين بس


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 4:25 pm