MA3AKCAFE

عزيزى الزائر.....نرجو منك الدخول وسرعة التسجيل لكى تتمتع بكل ماهو جديد وحصرى مع تحيات تيم معاك
MA3AKCAFE

أجدد الأفلام الأجنبية من السينما إليك مباشرة

كل عام وكل اعضاء معاك كافى بخير رمضان كريم ...بمناسبه شهر مضان سيتم اعلان اقسام رمضانيه جديده ستكون متاحه طوال فتره الشهر الكريم ..وسيتم اعلان مشرفين جدد .. واتمنى التوفيق للجميع .... تيم معاك

    أقبل فإن الله يحب التائبين:

    شاطر

    the.legend
    مراقب معاك العام
    مراقب معاك العام

    ذكر عدد الرسائل : 780
    العمر : 24
    الموقع : http://www.ma3akcafe.com
    المزاج : we can't hate who we love so much
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 6583
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    أقبل فإن الله يحب التائبين:

    مُساهمة من طرف the.legend في الخميس نوفمبر 20, 2008 2:48 pm

    ليس شيءٌ أحب إلى الله تعالى من الرحمة، من أجل ذلك فتح لعباده أبواب التوبة ودعاهم للدحبيبى يا أبو أحمد عليه لنيل رحمته ومغفرته، وأخبر أنه ليس فقط يقبل التوبة ممن تاب، بل يحبه ويفرح به: {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ} [البقرة:222].

    وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم: (لله أفرح بتوبة العبد من رجل نزل منزلاً وبه مهلكة، ومعه راحلته عليها طعامه وشرابه، فوضع رأسه فنام نومة، فاستيقظ وقد ذهبت راحلته، حتى اشتد عليه الحر والعطش، أو ما شاء الله. قال: أرجع إلى مكاني، فرجع فنام نومة ثم رفع رأسه فإذا راحلته عنده).

    لا تيأس فقد دعا إلى التوبة من كان أشد منك جرمًا:
    لا تدع لليأس إلى قلبك طريقًا بسبب ذنب وقعت فيه وإن عَظُم، فقد دعا الله إلى التوبة أقوامًا ارتكبوا الفواحش العظام والموبقات الجسام، فهؤلاء قومٌ قتلوا عباده المؤمنين وحرقوهم بالنار، ذكر الله قصتهم في سورة البروج، ومع ذلك دعاهم إلى التوبة: {إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ} [البروج:10].

    وهؤلاء قوم نسبوا إليه الصاحبة والولد فبين كفرهم وضلالهم، ثم دعاهم إلى التوبة: {أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [المائدة:74].

    وهذه امرأة زنت فحملت من الزنا لكنها تابت وأتت النبي صلى الله عليه وسلم معلنة توبتها، طالبة تطهيرها، فلما رجمها المسلمون قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لقد تابت توبة لو قُسمت على سبعين من أهل المدينة لوسعتهم).

    واستمع معي إلى هذا النداء الرباني الذي يفيض رحمة: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر:53].

    فماذا تنتظر بعد هذا؟ فقط أقلع واندم واعزم على عدم العودة، واطرق باب مولاك: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ} [ البقرة:186]. أذرف دموع الندم، واعترف بين يدي مولاك، وعاهده على سلوك سبيل الطاعة، وقل كما قال القائل:

    أنا العبد الذي كسب الذنوبا وصدته الأماني أن يتوبَ
    أنا العبد الذي أضحى حزيناً على زلاته قلقاً كئيبا
    أنا العبد الذي سطرت عليه صحائف لم يخف فيها الرقيبا
    أنا العبد المسيء عصيت سراً فما لي الآن لا أبدي النحيبا
    أنا العبد المفرط ضاع عمري فلم أرع الشبيبة والمشيبا
    أنا العبد الغريق بلج بحر أصيح لربما ألقى مجيبا
    أنا العبد السقيم من الخطايا وقد أقبلت ألتمس الطبيبا
    أنا العبد المخلف عن أناس حووا من كل معروف نصيبا
    أنا العبد الشريد ظلمت نفسي وقد وافيت بابكم منيبا
    أنا العبد الفقير مددت كفي إليكم فادفعوا عني الخطوبا
    أنا الغدار كم عاهدت عهداً وكنت على الوفاء به كذوبا
    أنا المقطوع فارحمني وصلني ويسر منك لي فرجاً قريبا
    أنا المضطر أرجو منك عفواً ومن يرجو رضاك فلن يخيبا

    وتذكر قول الله عز وجل: {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى} (طه:82).

    hobameranor
    أعضاء متميزه
    أعضاء متميزه

    ذكر عدد الرسائل : 2100
    العمر : 27
    الموقع : http://www.ma3akcafe.com
    العمل/الترفيه : HaCkEr
    المزاج : مش دارى بالدنيا
    اعلام الدول :
    المود :
    نقاط : 7646
    تاريخ التسجيل : 16/07/2009

    رد: أقبل فإن الله يحب التائبين:

    مُساهمة من طرف hobameranor في الثلاثاء أغسطس 11, 2009 1:57 am

    تسلم يا خالوووووووووووووود

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:21 am